مطبعة جونتنبرغ

في حوالي عام 1045م قام طبّاع صيني يدعى بي شنغ، بصنع أول حروف متحركة. المزيد...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

تاريخ الطباعة

دخلت الطباعة متأخرة بسبب ظروف الحكم العثماني القاسية فيه آنذاك حيث أنشأت أول مطبعة حجرية في الكاظمية عام 1821م  المزيد...

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

معدل قراءة الفرد العربي

يواجه الكتاب العربي أزمة تتعدد مظاهرها في سوء التوزيع وضعف القدرات التسويقية فضلا عن الجمارك والضرائب ورقابةٍ مُبالغ فيها إلى جانب استيراد الورق والأحبار والمطابع من الخارج .وأشار خبراء أمريكيين إلى إهدار حقوق المؤلفين في معظم البلدان العربية وسطو بعض الناشرين على حقوق مؤلفي الكتب كأبرز مشكلات الكتاب العربي. وأكدوا أن إحصاءات عالمية تشير إلى أن معدل قراءة الفرد العربي على مستوى العالم هو ربع صفحة بينما في أمريكا 11كتاب وبريطانيا 7كتب بحيث لا تتجاوز قراءته في السنة مقارنة بالقارئ العالمي النصف ساعة.

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

معدلات استهلاك الورق في العالم

مما لا شك فيه أن الورق كان ومــا يزال المادة الأولية التي تقوم عليها مختلف عمليات الاتصال والمعرفة والثقافة بكل تشعباتها، فهو حقاً المقياس والمعيار الذي يحدد على ضوئه وعي وثقافة أي أمة، فمن خلال استهلاك الورق تحدد مستويات الأمم بين أقرانها. المزيد...

 
 
 

::في البدء لنا كلمة::

مما يبدو إن للمناصب سحراً وقهراً يفوقان ما لكلِّ العقاقير المخدرة، مع إن نفس الظروف التي سحقتنا خلقت ملائكة وشياطين في الوقت ذاته، فالجوع جعل البعض يسرق بينما جعل البعض الآخر يغلق باب بيته على أطفاله الجياع، حتى أعلنت جثثهم الخالية من الزاد عن نفسها وقد ماتوا جياعاً شرفاء، رغم أن الدين بل الأديان كفلت لهم حق السؤال ردءاً لنهاية السوء ولكن (يبدو) أن لديهم كرامة!! هذا الاسم الذي صار مثار استهزاء حين نتنطّع به أمام من لم يفهمه.

يا سيدي (المنصِب) مهلاً، فالمتربع على سدّتك كان أمس يشرب الشاي بالتمر لشحّةِ السكّر، كان بالأمس يلوك الذل مع كل رغيف طُحِنَ من نَوى التَّمر والذرة والنخالة! مثلنا تماماً. كان يرقب أطفاله ينامون بلا عشاء ولا يأملون أن يختلف صباح العيد عن سواه، كان الطَرْق العنيف على الباب يرعبه كما يرعبني، وقد لا أكون محقاً في لومه على نسيان كل هذا، حتى أتسنّم الكرسي بدلاً منه لأتحقق ما سيعلق بذاكرتي من همومي فضلاً عن هموم الآخرين.

يا سيدي

حين يرفض البعض الملايين لأجل حبٍّ في الروح لا يدركه سوى من استشعره بحق، فهذا يعني إن الملايين عنده لا تساوي شيئاً حتى يبيع هذا الحب، لا تسئ فهمي، لكني احببت لفت انتباهك بعد أن عرضتَ عليَّ (صداقتك)، هو إني آسى على بلدي حين أقارن بين أولئك الذين فكّروا أن يشتروني بالملايين، وعذرتهم فهم لا يعرفون حجم أحلامنا وما يعتمل في صدورنا إزاءها من حب الأوطان، وبين مَن يشتريني بـ(........) وهو أكثر جهلاَ من الغرباء ولا عذر له!!.

شكراَ سيدي المنصب..

شكرُ أكبر منه لتفهمك روح الإنسان الذي ربما انتخبك يوماً، شكراً لهديتك لأنها في جانبٍ منها أفهمتني أن أبالغ في حب وطني، لأنه يتيم، واليتامى أَولى بالعطف يا آباءَه المفقودين!.

فشكراً يا أسيادنا (المناصِب) وزادكم الله من نعيم الدنيا وزادَنا جوعاً وفقراً لنحب أوطاننا أكثر منكم!!.